منوعات

5 طرق يؤثر من خلالها الذكاء الاصطناعي في حياتك اليومية

5 طرق يؤثر من خلالها الذكاء الاصطناعي في حياتك اليومية


كان الذكاء الاصطناعي هو الموضوع التقني الأكثر انتشارًا في عام 2023 وسيظل سائدًا في عام 2024 والسنوات التالية. فقد أثبت دوره المهم في تغيير طريقة عملنا وتنظيم حياتنا، وتسهيل أداء المهام المختلفة.

وهو ليس مفيدًا للأفراد وحسب، بل استفادت الشركات أيضًا من الإمكانات المتعددة للذكاء الاصطناعي، وبدأت باستخدام المنصات المعتمدة على هذه التقنية لتحليل البيانات، وحل المشكلات، وتسريع سير العمل. 

في الوقت الحالي، يمكن لمعظم الناس استخدام الذكاء الاصطناعي في حياتهم اليومية، فقد أصبح متوفرًا في الأجهزة المنزلية، والهواتف الذكية التي نستخدمها يوميًا، وأصبح يؤثر بعدّة طرق في حياتنا اليومية، ومن هذه الطرق ما يلي:

1- المساعدة في تنظيم الوقت وتذكر المهام:

يسهّل الذكاء الاصطناعي تنظيم الوقت، وتذكر مواعيد الاستحقاق، وإنشاء جدول المهام، وهذا يسمح لك بالتركيز في المهام الأكثر أهمية، وتعزيز الإنتاجية.

باستخدام بعض الأدوات المتقدمة التي تدعم مزايا الذكاء الاصطناعي، مثل: تقويم جوجل، يمكنك الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لإنشاء جدول الأعمال بسهولة، وتعيين تذكيرات تلقائية بمواعيد الاجتماعات واستحقاق المهام وغير ذلك.

بعض منصات التقويم الأخرى تسمح لك بتعيين تذكيرات بناءً على الطقس، مثل: أن يصلك إشعار بسقي النباتات عندما لا يكون الجو ماطرًا. 

2- تحسين البيئة المنزلية:

توفر الأجهزة المنزلية الذكية التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي في عملها، الراحة، وتساعدك في إنشاء بيئة منزلية تناسب سلوكياتك ورغباتك، وتعزز الإبداع والإنتاجية؛ لأنها توفّر الوقت وتقوم بالعديد من المهام نيابةً عنك؛ مما يمنحك وقتًا إضافيًا للعمل أو الراحة.

تتوفر العديد من الأجهزة المنزلية الذكية، وتُعدّ الأقفال والأضواء الذكية من أكثر هذه الأجهزة انتشارًا. وتأتي هذه الأجهزة مع تطبيقاتها الخاصة حتى يتمكن المستخدمون من أتمتة المهام من خلالها؛ إذ تسمح لك هذه التطبيقات بأتمتة طريقة عمل الجهاز اعتمادًا على الوقت أو الطقس أو الموقع وغير ذلك الكثير.

تساعد هذه المزايا في توفير الوقت وإنشاء روتين مخصص في المنزل، وزيادة الراحة. على سبيل المثال: إذا كنت لا تحب العودة إلى المنزل وتجد منزلك مُظلمًا، فيمكنك أتمتة تشغل الضوء الذكي عند غروب الشمس. 

منظمات الحرارة الذكية هي أجهزة أخرى تعتمد على الذكاء الاصطناعي وتساعد في تحديد درجة الحرارة الملائمة للمنزل بحسب الوقت، أو موقعك، على سبيل المثال: يمكن لمنظم الحرارة الذكي اكتشاف وقت مغادرة منزلك اعتمادًا على موقع الهاتف المتصل فيه، ويُفعّل وضع توفير الطاقة تلقائيًا بعد أن تغادر منزلك. وهذه المزية مفيدة عند مغادرة المنزل لمدة طويلة. 

يمكنك تعرّف المزيد من المعلومات حول كيفية تحسين البيئة المنزلية باستخدام الذكاء الاصطناعي في مقال: “كيف تُحسّن بيئة منزلك باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي؟“.

3- تحسين الكتابة:

يساعد الذكاء الاصطناعي المدمج في تطبيقات الكتابة الشائعة، مثل: Microsoft Word ومستندات جوجل (Google Docs)، في العثور على الأخطاء الإملائية وإصلاحها، وهناك منصات أخرى مثل: Grammarly تحلل النصوص التي تكتبها وتكتشف الأخطاء الإملائية والنحوية، وتوصي بطرق لتحسين أسلوب الكتابة والسياق. 

تساعد هذه المزايا في كتابة النصوص الصحيحة والخالية من الأخطاء، وهي مفيدة لمعظم الناس بغض النظر عن عملهم فمعظم الأعمال تحتاج فيها إلى كتابة نصوص مختلفة، للتواصل مع المسؤولين والعملاء والزملاء.

من ناحية أخرى، تطورت منصات البريد الإلكتروني في السنوات الأخيرة؛ إذ يمكنها التنبؤ بما تريد كتابته وتقدم اقتراحات عند البدء بالكتابة. كما توفر خيارات استجابة مخصصة بناءً على موضوع الرسالة؛ مما يسمح للمستخدمين بالرد بنقرة واحدة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك استخدام أدوات مثل ChatGPT لإنشاء مقالات كاملة، وتحسين صياغة الفقرات، والمساعدة في كتابة رسائل البريد الإلكتروني.

4- تعزيز تجربة استخدام الهواتف الذكية:

تدعم الهواتف الذكية العديد من مزايا الذكاء الاصطناعي منذ عدّة سنوات، وأبرزها خاصية معرّف الوجه Face ID. فعند إعداد الهاتف، يمكن للمستخدمين تفعيل Face ID كنوع من أنواع الحماية، وسيلتقط الهاتف الذكي صورة لوجهك ويحللها في كل مرة تحاول فيها فتح قفل الهاتف. تعتمد هذه العملية على الذكاء الاصطناعي لمقارنة شكل وجهك بالصورة التي التقطها الهاتف عند إعداد معرف الوجه. 

تدعم الهواتف الذكية أيضًا المساعد الصوتي، مثل: سيري (Siri) أو أليكسا (Alexa) أو مساعد جوجل (Google Assistant) الذي يعتمد في عمله على الذكاء الاصطناعي.

يساعد استخدام المساعد الصوتي في إنجاز العديد من المهام في الهاتف دون الحاجة إلى الإمساك به، كما يوفر إجابات عن الأسئلة التي تطرحها عليه في أي وقت، ويمكنه أيضًا ضبط المنبه وإضافة المهام إلى التقويم وغير ذلك الكثير.

تستمر شركات تصنيع الهواتف بإضافة المزيد من مزايا الذكاء الاصطناعي إلى هواتفها لتسهيل أداء المهام المختلفة، كالتصوير، وتحرير الصور، والترجمة، وتحرير الملاحظات، وغيرها الكثير. ومن أبرز هذه الشركات، شركة سامسونج التي أعلنت قبل عدّة أيام المساعد الذكي Galaxy AI الذي يوفر مجموعة واسعة من مزايا الذكاء الاصطناعي لهواتفها الجديدة Galaxy S24.

ولتعرّف أبرز هذه المزايا، يمكنك الاطلاع على مقال: “ أهم المزايا التي يقدمها Galaxy AI لمستخدمي هواتف Galaxy S24“.

5- تخصيص نتائج البحث عبر الإنترنت:

تستخدم محركات البحث الذكاء الاصطناعي لمراقبة اهتماماتك والمواقع التي تزورها وتُظهر لك إعلانات مُلائمة لاهتماماتك وموقعك. ولدى فيسبوك، وإنستاجرام إستراتيجيات مماثلة فيما يتعلق بظهور الإعلانات؛ مما يجعل تجربة تصفح هذه التطبيقات مخصصة لكل مستخدم بحسب اهتماماته.

من ناحية أخرى، تضيف شركة جوجل مزايا جديدة تعتمد على الذكاء الاصطناعي باستمرار إلى محرك البحث الخاص بها، لتسهيل عمليات البحث والعثور على نتائج ملائمة ودقيقة. وأحدث المزايا، هي: Circle to search، والبحث المتعدد المدعوم بالذكاء الاصطناعي التوليدي.

يمكنك تعرّف جميع التفاصيل المتعلقة بهذه المزايا في مقال: “مزايا جديدة مدعومة بالذكاء الاصطناعي من جوجل لتسهيل البحث عبر الإنترنت.. إليك كيفية استخدامها“.



مصدر الخبر

السابق
مقارنة بين هواتف Galaxy S24 و Galaxy S24 Plus و Galaxy S24 Ultra
التالي
أبرز الفروق بين هاتفي سامسونج Galaxy S24 Plus و Galaxy S23 Plus

اترك تعليقاً